موقع الفنان التشكيلى علاء الخضري
اهلا وسهلا بك عزيزى الزائر فى عالم الفن والابداع
موقع الفنان التشكيلى علاء الخضرى يرحب بك
يسعدنا تسجيلك معنا فى المنتدى لكى تتمتع بكل ما هو جديد فى عالم الفن والابداع

نبذه عن احسان عبد القدوس الاديب الكبير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نبذه عن احسان عبد القدوس الاديب الكبير

مُساهمة  ماما دودو في الإثنين يوليو 27, 2009 12:19 pm

[center]إحسان عبد القدوس

ولد إحسان عبد القدوس في 1 يناير 1929 وفي طفولته كانت
هوايته المفضلة هي القراءة والمطالعة، وقد اهتم والده وهو الفنان (
عبدالقدوس ) بحسن تعليمه وتشجيعه علي القراءة، وقد كان إحسان تلميذا
بمدرسه السلحدار حتي تخرج من كلية الحقوق بجامعه القاهرة عام 1942 ثم عمل
كمحامي تحت التمرين بمكتب أحد كبار المحامين وهو المحامي ادوارد قصيري ثم
التحاقه بعدها بالعمل في مجلــة روزاليوسف في عام 1944 .

بدأ إحسان عبد القدوس كتابة نصوص افلام وقصص قصيرة وروايات وبعد ذلك ترك
مهنة المحاماة ووهب نفسة للصحافة والادب فقد شعر ان الادب والصحافة
بالنسبة له كانا من ضروريات الحياة التي لا غني عنها، واصبح بعد اقل من
بضعة سنوات صحفي متميز ومشهور، وراوئى، وكاتب سياسي، وبعد ان العمل في
روزاليوسف تهيأت له كل الفرص والظروف للعمل في جريده الاخبار لمده‏8‏
سنوات ثم عمل بجريده الأهرام وعين رئيسا لتحريرها‏.

‏كان لإحسان عبدالقدوس شخصية محافظة للغاية، لدرجة أن شخصيته تتناقض مع
كتاباته، فالبيئة التي تربى ونشأ فيها جعلت منه انسانا محافظاً لأبعد
الحدود فقد كان ملتزما بالمعنى الاجتماعي، فلم يكن يسمح لزوجته بان تخرج
من البيت بمفردها، وعندما يكون مسافرا يطلب منها الا تخرج، بل وترفض كل
الدعوات التي توجه اليها مهما كانت، بل انه كان صعبا معها في موضوع
الملابس، لدرجة انه كان يشترط عليها ان تكون ملابسها محتشمة لا تصف ولا
تشف !!
وقد بلغ من محافظة احسان والتزامه ان امه السيدة روزا اليوسف ارسلت اخته
اليه التي كانت اكثر تحررا كي يعاقبها بنفسه، فقد كانت اخته تركب
"البسكلتة" مع ابن الجيران، فارادت والدته ان تضع حدا لشقاوتها مع ابن
الجيران، فارسلتها الى اخيها لتعيش معه في العباسية !

إن أدب احسان عبد القدوس يمثل نقله نوعيه متميزه في الروايه العربيه الي
جانب ابناء جيله الكبار من امثال نجيب محفوظ ويوسف السباعي ومحمد عبد
الحليم عبد الله‏,‏ لكن احسان تميز عنهم جميعا بامرين احدهما انه تربي في
حضن الصحافه‏,‏ وتغذي منذ نعومه اظفاره علي قاعده البيانات الضخمه التي
تتيحها الصحافه لاختراق طبقات المجتمع المختلفه

رحم اللّه عبدالقدوس، الذي كان فريداً ولم نُحسن تقديره.

وان ادب إحسان قد نجح في الخروج من المحلية الي حيز العالمية‏,‏ وقد ترجمت
العديد من روايات وكتب هذا الأديب العريب الكبير إلى لغات أجنبية
كاالانجليزية، والفرنسية، والاوكرانية، والصينية، والالمانية إلى أن توفي
احسان عبد القدوس في 11 يناير 1990، ومازال اسمه يلمع عالميا بأعماله
وابداعاته المتميزه‏.

‏من أهم أعماله : كان إحسان عبد القدوس كاتب مثمر، فبجانب اشتراكه المتميز بالصحافة كتب مايلي :

49 رواية تم تحويلهم جميعا نصوص للأفلام.
5 روايات تم تحويلهم الي نصوص مسرحية.
9 روايات تم تحويلهم الي مسلسلات اذاعية.
10 روايات تم تحويلهم الي مسلسلات تليفزيونية.
56 كتاب متنوع.

من أشهر القصص والروايات التي صاغها إحسان عبدالقدوس وقد صيغ الكثير منها كأعمال تلفزيونية وسينمائية :

أنا حرة ، أصابع بلا يد ، في بيتنا رجل ، لا تتركني وحدي ، أنف وثلاثة
عيون ، شيء في صدري ، نصف الحقيقة ، النساء لهن اسنان بيضاء ، تائه بين
السماء والأرض ، الخيط الرفيع ، لقد أصبحت رشيقة ، هذا أحبه وهذا أريده ،
الطريق المفقود ، لا شيء يهم ، ارجوك اعطني هذا الدواء ، ايام في الحلال ،
بعيدا عن الارض ، العذراء والشعر الابيض ، ابي فوق الشجره‏، لا تطفىء
الشمس ، لا أنام ، الحب الأول وهم كبير ، قبضة ضم ، زوجة وسكرتيرة ،
الوسادة الخالية .

جوائز حصل عليها الكاتب الكبير احسان عبد القدوس :

وسام الاستحقاق من الدرجة الاولي منحة له الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.
وسام الجمهورية من الدرجة الاولي منحة له الرئيس محمد حسني مبارك في عام 1990.
الجائزة الاولي عن روايته : دمي ودموعي وابتساماتي " في عام 1973.
جائزة احسن قصة فيلم عن روايته "الرصاصة لا تزال في جيبي".

المؤهلات الدراسية :



- حاصل على ليسانس آداب ، لغة إنجليزية ، كلية الآداب ، جامعة القاهرة ، عام 1966.



- دبلوم مسرح شكسبير ، جامعة أكسفورد ، عام 1969.



- ماجستير فى الاتصال الجماهيرى ، الجامعة الأمريكية بالقاهرة ، عام 1975.



التدرج الوظيفى :



- مدرس للغة الإنجليزية وآدابها بكلية الآداب ، جامعة القاهرة فى الفترة من عام 1966 حتى عام 1970.



- محرر للشئون الخارجية بجريدة الأهرام فى الفترة من عام 1970 حتى عام 1988.



- وكيل وزارة الثقافة للعلاقات الخارجية فى الفترة من عام 1988 حتى عام 1989.



- مدير تحرير " الأهرام ويكلى " الصادرة بالإنجليزية فى الفترة من عام 1991 حتى عام 1993.



- رئيس تحرير جريدة " الأهرام إبدو " الصادرة بالفرنسية وكاتب بجريدة " الأهرام " اليومية .





الأنشطة :



- مؤسس مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى وأول أمين عام له ، عام 1988.



- اختاره الكاتب الكبير / نجيب محفوظ ممثلاً شخصيا له فى احتفالات نوبل فى ستوكهولم ، عام 1988.



- شارك فى تأسيس جريدة " الأهرام ويكلى " الصادرة بالإنجليزية عام 1991، وأسس جريدة " الأهرام إبدو " الصادرة بالفرنسية ، عام 1994.



- اختير عضوًا بلجنة التحكيم بمهرجان fipa الدولى بفرنسا للصوتيات والمرئيات ، عام 2003.



- عين مفوضاً عاماً عن الجانب المصرى للإشراف على احتفالات عام مصر إيطاليا فى الفترة من عام 2003 حتى عام 2004.

المؤلفات :



* الإنتاج الأدبى :



- الرجل الذى عادت إليه ذاكرته ( مجموعة قصصية ) ، عام 1983.


- فوت علينا بكرة واللى بعده ( مجموعة مسرحية ) ، عام 1983.


- القاتل خارج السجن ( مسرحية تقديم د . لويس عوض ) ، عام 1985.


- سالومى ( مسرحية ) ، عام 1986.


- اثنين تحت الأرض ( مسرحية ) ، عام 1987.


- الخرز الملون ( رواية ) ، عام 1990.


- الجنزير ( مسرحية ) ، عام 1992.


- باب التوفيق ( مجموعة قصصية ) ، عام 1994.


- رقصة سالومى الأخيرة ( مسرحية ) ، عام 1999.


- وفاء إدريس وقصص فلسطينية أخرى ( مجموعة قصصية ) ، عام 2000.


* الترجمات :


- قدم له مسرح سانكتوارى بواشنطن مسرحية " فوت علينا بكره " بالإنجليزية ، عام 1991.


- قدم له مسرح مولهايم بألمانيا قراءة لمسرحية " اثنين تحت الأرض " ، عام 1994.


- عرضت مسرحية " الجنزير " على مسرح تريانون بباريس ، عام 1996.


* الصحافة :


- محرر الشئون الخارجية ، عام 1976.


- أصول الاشتراكية البريطانية ( تقديم د . بطرس غالى ) ، عام 1978.


- الصورة الجماهيرية لجمال عبد الناصر ، عام 1983.


- وطنى مصر : حوارات مع نجيب محفوظ ، عام 1996.


- مائة كتاب وكتاب ، عام 1999.



الجوائز والأوسمة :


- حصلت مسرحيته " سالومى " على درع مهرجان جرش الدولى بالأردن ، عام 1989.


- وسام الفنون والآداب الفرنسى بدرجة " فارس " عام 1995.


- فازت مسرحيته " الجنزير " بجائزة أفضل نص مسرحى فى افتتاح معرض القاهرة الدولى للكتاب ، عام 1996.

- فازت مسرحيته " رقصة سالومى الأخيرة " بجائزة مهرجان قرطاج المسرحى بتونس ، عام 1999.















________________________________

[IMG][/IMG]




avatar
ماما دودو
--::المدير العام::--
--::المدير العام::--

عدد المساهمات : 27
نقاط : 78
تاريخ التسجيل : 22/07/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى