موقع الفنان التشكيلى علاء الخضري
اهلا وسهلا بك عزيزى الزائر فى عالم الفن والابداع
موقع الفنان التشكيلى علاء الخضرى يرحب بك
يسعدنا تسجيلك معنا فى المنتدى لكى تتمتع بكل ما هو جديد فى عالم الفن والابداع

ميسى :: دقة ورقة ::::

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ميسى :: دقة ورقة ::::

مُساهمة  احمد العبقري في الخميس أغسطس 06, 2009 9:40 am





بينما كانَ برّشلونه يُعاني أمام راسينغ كان يوسف سيف يتحدثُ عن فرضياتٍ
تقومُ على تقليص في الفارقٍ النّقطي بينَ البرّشا والرّيال ، ليأتي ميسي
من مقاعد البُدلاء ، ويلغي كل الأحاديث عن التّقليص ، والمُتقلصين !

حضر من على تلكَ المقاعد حاملاً معهُ لُغة الإبداع والإمتاع والإقناع التي
لا يُجيدها في هذا الزّمان سوى ميسي ، وليغا هذا العَام شاهد حيّ
على موهبةٍ قتلتْ كُل من حاول التّمادي أمام البرّشا بتعادلٍ أو فوز !

باتَ برّشلونه عامراً بسحرٍ لا يُقاوم ، مُتباهياً بلاعبٍ فشلتْ كُل حلول
إيقافه ، مُتفانياً أمام دهشة الآخرين مما يبعثهُ من مُتعةٍ أرهقتْ
الخصوم ، وأشبعت ذوائق عُشاقه فناً وطرباً .

قبلَ ميسي كانت المُباراة خالية ، وفارغة ، فلا كُرة تُداعب بمهارة ، ولا
دفاع يُجندل بجسارة ، أجساداً خاوية خالية ، يركضون جميعاً ، وحضور
خيّم عليهِ الصّمت ، ويبحثُ عن الأمل ، فظلّ الجميع يُنشد الحياةَ
ونادى الجميع باسم "
ميسي .. ميسي " فهو الأمل ببعضِ مهارة
وببعضٍ مُتعة ، بحثت عنهُ المُدرجات ، فوجدتهُ هُناك حيثُ البدلاء يُتابع
بأدبٍ ، وينتظر التّعليمات ليحوّل الصّمت ضجيجاً .. !




الـدّقـة ُ، والـرّقـة







أتت التّعليمات من غوارديولا بأن يستعد ميسي للدّخول ، فأتى حاملاً
معهُ بُشرى فوز البرّشا عبرَ هدفاً حمل الرّقم 5000 لنادي البرّشا
في تاريخ اللّيغا .

نظرة واحدة على ميسي توحي بكشفٍ كُل ما يوحي بالدّهشة تجاه
هذا الفذ الأرجنتيني ، ورمقةُ أخرى تغوصُ من خلالها إلى أعماقٍ
موهبةٍ وتتعرف من خلالها على كُل ماهو غير معقول في شخصيّةٍ
أثارة الجدل في عيون العشبٍ الأخضر !

بالأمس كان الحُزن الكبير على فراق السّاحر روني ، فرحل ومعهُ أحلام
يائسة على مُستقبل برّشلوني ، تاركاً خلفهُ تاريخ ساحر بعدما تعب
من الضّجيج ، واليوم في عهدٍ ميسي لا شيء يدعوا للحُزن ، وما بينَ
روني وميسي كان يكمن سرّ البرّشا ، فقد رحل روماريو ، فكان رونالدو
وغادر رونالدو ليأتي ريفالدو ، وحينما ظنّ الجميع بأن البرّشا احتضر ظهر
روني ، واليوم أصاب ميسي الأندية بكافةٍ أنواع الأمراض المُزمنة !

كانت بداية المشهد كُرة طائشة ، أرادَ لها ميسي الاستقرار على صدره
فاحتضنها بكُل عطف ، فأدركت الكُرة وقتها بأن نهايتها ستكون قاضية
وكيف لا وهي مُكبلة بينَ جوارح ميسي ، وميسي ذو ذائقة راقية ، قل
نظيرها هذا الزّمان ، وهُناكَ كان إيتو ، وهنري مُستعدون ، فأرسل إليهُم
ميسي وبرمقةٍ بأن جهودكُم مشكورة ، ووجه لهُم دعوة التّمتع بالنّهاية
المُثيرة ، ففاض الوجود ، وخاطبت الكُرة ميسي قائلة :
ماذا ستفعل بي اليوم ؟ !

استمر ميسي في غموضهٍ ، ودخل بالكُرة منطقة الخطر بإستقبال صدري
مارس من خلالهِ كبريائه وتمرده ، وبإيدلوجيّة خاصة ، وفلسفة لا حدود لها
صار أمام المرمى ، ليكمن الحدث الأبرز وقتها بعُنصر المُفاجأة ، بأن ركنها
بيمينهٍ - وعلى غير العادة - في الزّاوية الأصعب ، فاستفسرتُ عن قدم
ميسي اليُسرى ، تلكَ التي عذّبت البقيّة ، فأتت الإجابة بأن ليلة راسينغ
هكذا كان واقعها ، وهكذا كانت نهاية الدّرس ، ومن لم يعي جيداً فليكُن
حاضر العقل والقلب في قادم البرشلونيات !








تحيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاتى لكـــــــــــــــــــــم
avatar
احمد العبقري
--::مؤسس الموقع::--
--::مؤسس الموقع::--

عدد المساهمات : 87
نقاط : 255
تاريخ التسجيل : 28/06/2009
العمر : 22

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://artalaa.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى